أنواع المشاريع الاستثمارية

شارك المقال

أنواع المشاريع الاستثمارية


يجد البعض صعوبة في تصنيف المشاريع الاستثمارية، ويعود ذلك لكثرة المعايير التي يستند إليها هذا التصنيف، حيث أن اختلاف المعيار الواحد قد يعطي المشروع اسمًا وتصنيفًا جديدًا ومختلفًا، وكذلك يزوده ببعض التوصيات بخصوص دراسات الجدوى اللازمة له. وهكذا فإن المشروع الواحد يمكن أن يدخل في عدة تصنيفات مختلفة، حسب معايير مختلفة سنفصل ذكرها بعد قليل.


أنواع المشاريع حسب طبيعة المشروع:


تختلف المشاريع باختلاف طبيعة النشاط الإنتاجي الذي تمارسه، إلى أربعة أنواع:

1. مشاريع صناعية.

2. مشاريع زراعية.

3. مشاريع تجارية ومالية.

4. مشاريع خدماتية.


المشاريع الزراعية:


تقسم المشاريع الزراعية إلى قسمين:

مشاريع التوسع الرأسي:

هي نوع من أنواع المشاريع التي ينتج عنها زيادة في الغلة أو الإنتاجية للمحاصيل والحقول.

مشاريع التوسع الأفقي:

هي نوع من أنواع المشاريع  ينتج عنها زيادة في الرقعة الزراعية، وإضافة مساحات زراعية جديدة، وتمر هذه المشاريع بمرحلتين:

مرحلة الاستصلاح: يتم فيها اختيار أنسب الأراضي للاستصلاح، ودراستها دراسة فنية دقيقة.

مرحلة الاستزراع: يتم فيها اختيار التربة، ومعرفة مدى صلاحيتها للاستزراع.


المشاريع الصناعية


ينقسم هذا النوع من أنواع المشاريع إلى مشاريع صناعية تحويلية، وتضم عدة أنشطة صناعية، مثل:

الصناعات الغذائية.

صناعة النسيج.

صناعة البترول.

الصناعات المعدنية.

الصناعات الكيميائية.


المشاريع التجارية والمالية


المشاريع التجارية هي المشاريع التي تهتم بالنشاط التجاري، وتوزيع السلع وتداولها، من مصنع الإنتاج إلى تجار الجملة، ومنهم إلى  التجزئة، حتى تصل إلى المستهلكين النهائيين، في حين أن المشاريع المالية تضم:

بنوك الودائع.

بنوك الادخار.

البنوك الصناعية.

بنوك الائتمان الزراعي.

شركات التأمين.


المشاريع الخدماتية


هي نوع من أنواع المشاريع التي لا تنتج سلعًا، وإنما تقدم خدمات، وتقسم هذه الخدمات إلى نوعين رئيسيين:

1. الخدمات التي تعنى بدعم هيكل الاقتصاد القومي، مثل: خدمات النقل والمواصلات، وخدمات الإسكان والمرافق العامة.

2. الخدمات الحكومية: وتنقسم إلى ثلاثة أنواع:

خدمات تنظيمية: تشمل خدمات الدفاع والأمن، والرقابة الحكومية، والخدمات الرئاسية، والخدمات التجارية والصناعية والمالية.


الخدمات المباشرة: هي الخدمات التي تقوم بها الحكومة، بحيث يستفيد منها الشعب بشكل مباشر دون وسيط بينهما مثل: الخدمات التعليمية والصحية والثقافية والسياحية والتموينية.


الخدمات غير المباشرة: هي الخدمات التي تقوم بها الأجهزة والتنظيمات الحكومية، مثل الدراسات الاحليلية والإحصائية والأبحاث العلمية.


أنواع المشاريع حسب حجم المشروع:


ما هي العوامل المحددة لحجم المشروع؟


1. طبيعة السلعة:

بعض السلع تكون معقدة التركيب، وتحتاج في صناعتها إلى مهارات هندسية لإنتاج أجزائها وتركيبها لتأخذ شكلها النهائي، مثل: السيارات والسفن والطائرات، فمثل هذه السلع تحتاج إلى وحدات إنتاجية كبيرة وليست صغيرة لصناعتها.

2. طبيعة الصناعة:

في كثير من الأحيان، يتوقف حجم المشروع على طبيعته الفنية، فبعض الصناعات تحتاج إلى وحدات كبيرة من العمل، وصغيرة من رأس المال مثل الصناعات الاستهلاكية الخفيفة.

وبعض الصناعات الأخرى تحتاج إلى وحدات صغيرة من العمل، وكبيرة من رأس المال، مثل الصناعات الثقيلة.

3. طبيعة السوق:

يحدد طلب السوق على السلعة نسبة إنتاجها وإخراجها إلى السوق، فمثلًا إذا كان الطلب موسميًا أو متقطعًا  فليس هناك ضرورة لإنتاج كمية كبيرة من السلعة.

4. مدى التوافق في النمو بين وحدات المشروع:

يتضمن كل مشروع عدة وحدات تتكافل جميعها لإخراج السلع في شكلها النهائي، وهي:

الوحدة الفنية: تتولى مهمة الإشراف على عملية الإنتاج.

الوحدة الإدارية: تتولى مهمات الإدارة والتنظيم.

الوحدة التسويقية: تتولى شراء المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج.

الوحدة المالية: تتولى تدبير أموال تشغيل المشروع وتوسعه.


ما هو الحجم الأمثل لأي نوع من أنواع المشاريع؟


يمكن تعريف الحجم الأمثل للمشروع بأنه: "الحجم الذي تصل عنده نفقات الإنتاج المتوسطة إلى أدنى حد معين" وإذا زاد حجم المشروع عن الحجم الأمثل، زادت النفقة المتوسطة للإنتاج، ونقصت الكفاءة الاقتصادية للمشروع، وبهذا يختلف حجم المشروع الأمثل من صناعة إلى أخرى. وهناك أكثر من معيار لقياس الحجم الأمثل للمشروع، منها:

حجم الطاقة الإنتاجية للمشروع.

عدد العمال.

رأس المال المستخدم.


وعلى الرغم من وضوح هذه المعايير، إلا أن هناك اختلاف في الرأي بين المتخصصين في تفضيل أحد المعايير السابقة على الأخرى.


أنواع المشاريع حسب مكان النشاط


تقسم المشاريع حسب مكان ممارسة النشاط إلى نوعين أساسيين، هما: المشاريع وطنية والمشاريع متعددة الجنسيات.

المشاريع الوطنية:

تسمى أيضًا بالمشاريع المحلية، وتعمل داخل الوطن وتنتشر فروعها داخله، ويمكن أن تصدر منتوجاتها إلى الخارج أيضًا.

المشاريع متعددة الجنسيات:

تسمى أيضًا المشاريع العابرة للقوميات، حيث تلجأ بعض الدول للاستثمار في الدول الأخرى؛ لأن العائد عليها قد يكون أكبر من العمل فيها.

وهذه المشاريع تتكون من الفرع الرئيسي ويسمى الشركة الأم، والأفرع الموجودة في الدول الأخرى وتسمى الأطراف، حيث تخضع الأطراف لتشريعات الدولة المضيفة.


أنواع المشاريع حسب طبيعة السوق


يتم تقسيم أنواع المشاريع تبعًا لطبيعة السوق المستهدف، إلى نوعين أساسيين من المشاريع، هي:

المشاريع التنافسية:

يقصد بهذا النوع من المشاريع، المشاريع التي لا تحدد السعر وإنما تعتبره أمرًا واقعًا، لذا فإنها تلجأ لمنافسة المشاريع الموجودة في السوق في تقليل التكاليف لتحقيق أقصى ربح ممكن، وفي هذه الحالة فإن المشروع لا يهمه التسويق على الإطلاق.

المشاريع الاحتكارية:

يقصد بالمشاريع الاحتكارية تلك التي تسيطر على السوق بمفردها، وتحدد سعر المنتج بشكل تحكمي بسبب عدم وجود منافس له.


أنواع المشاريع حسب الاستقلال الفني والاقتصادي


تقسم أنواع المشاريع تبعًا لدرجة استقلالها فنيًا واقتصاديًا إلى مشاريع مرتبطة، ومشاريع مستقلة. ففي بعض الأحيان لا يمكن قيام المشروع لارتباطه بمشاريع أخرى يجب قيامها يجانبه، وتسمى هذه المشاريع في هذه الحالة (بالمشاريع المرتبطة). أما إذا لم يرتبط قيام المشروع بمشروع آخر فنيا أو اقتصاديا فيسمى (بالمشروع المستقل).


إن اختلاف أنواع المشاريع وكثرتها لا تعد أمرًا سلبيًا، وإنما هي طبيعة تنتج من اختلاف وتنوع رغبات الأفراد، لذلك فإن تحديد نوع المشروع المراد إقامته، تعد خطوة ضرورية وأساسية قبل البدء به، إذ يترتب عليها العديد من القرارات والإجراءات، خاصة عند إجراء دراسات الجدوى التفصيلية الخاصة بالمشروع. 


اقرأ أيضاً : دراسة الجدوى الاقتصادية ماهي ؟ وكيف تقوم بها ؟



مقالات ذات صلة

ما هي أهمية دراسة جدوى المشروع

دراسة جدوى مشروع هي عبارة عن دراسة يقوم بها صاحب المشروع لوحده أو إحدى الشركات المتخصصة في إنجاز دراسات الجدوى من أجل دراسة مشروع جديد أو التوسع في...
مقالات جديدة

ما هي أهمية دراسة جدوى المشروع

دراسة جدوى مشروع هي عبارة عن دراسة يقوم بها صاحب المشروع لوحده أو إحدى الشركات المتخصصة في إنجاز دراسات الجدوى من أجل دراسة مشروع جديد أو التوسع في...