دراسة الجدوى القانونية ماهي ؟ وكيف تقوم بها ؟

شارك المقال

دراسة الجدوى القانونية

 

تعريف دراسة الجدوى القانونية:

 

دراسة الجدوى القانونية تهتم بالتحليلات والتقديرات والاستنتاجات، والتي يضعها الخبراء في مجال القانون وتشريعات الاستثمار.


ما هو الهدف من دراسة الجدوى القانونية؟


يكمن الهدف من دراسة الجدوى القانونية إلى بحث قوانين الاستثمار والتشريع المالي والضريبي، وكذلك تشريعات الأجور والمرتبات، وغيرها من التشريعات التي يمكن أن تؤثر على قيام المشروع الجديد أو سيره، ومن هنا تأتي أهمية دراسة الجدوى القانونية لأي مشروع جديد.


ما هي الأشكال القانونية للمشروعات الاستثمارية؟

 

إن أول ما يتم البحث فيه ضمن دراسة الجدوى القانونية هو الشكل القانوني الذي سيتضمنه هذا المشروع، وهناك الكثير من الأشكال القانونية المختلفة التي يمكن أن يتخذها المشروع الجديد، والتي تختلف بناء على المعايير القانونية.

 

أولًا: للمشروعات الاستثمارية الفردية:

 

هو أبسط شكل من الأشكال القانونية، بحيث لا يمكن التفرقة بين صاحب المشروع والمشروع نفسه، فعدا عن كونه صاحب المشروع فهو مديره الذي يرسم سياساته، ويتحمل مسؤولياته، وتعد هذه المشاريع صغيرة الحجم ولا تناسب جميع الأنشطة.


مميزات المشروعات الاستثمارية الفردية:

·        حرية صاحب المشروع في الإدارة والأموال وإنجاز الأعمال.

·        عيوب المشروعات الاستثمارية الفردية:

·        يقع على عاتق صاحب المشروع تحمل المخاطر أو ضياع الفرص والأموال.


ثانيًا: مشروعات استثمار للأشخاص

ويوجد منها نوعين اثنين هما:


·        شركات التضامن.

·        شركات التوصية البسيطة.


شركات التضامن:


تتميز هذه الشركة بتضامن الشركاء في إدارتها، والالتزام بكافة ديونها وتعهداتها، ومن هذا المنطلق فإن حسن اختيار الشركاء، يؤثر تأثيرًا كبيرًا على نجاح أو فشل المشروع الجديد.


مميزات شركات التضامن:


·  تعد المسؤولية الواقعة على عاتق الشركاء الدافع الأساسي لهم لمضاعفة جهودهم والقيام بواجباتهم، واتحادهم يساعد على مرونة العمل وسهولة الإجراءات التنفيذية.


عيوب شركات التضامن:


·        يشكل انحراف أحد الشركاء عن خطة العمل، يضع الجميع في دائرة الخطر.

·        قد يحتاج توسع المشروع  أحيانًا إلى مصادر تمويل غير موجودة بين الشركاء، وقد يلجؤون في هذه الحالة إلى شركاء أقل تميزًا.

·        يتهدد هذه المشاريع دائمًا خطر وفاة أو إفلاس أحد الشركاء.


شركات التوصية البسيطة:

 

تتميز هذه الشركات بالجمع بين نوعين من الشركاء، أحدهما ضامن متضامن لديون وتعهدات المشروع، والآخر يشترك في رأس المال ولكن مسؤوليته تكون محدودة بمقدار ما يدفعه من أموال للمشروع، وليس  عليه الالتزام بتعهدات المشروع، ومن هنا فإن الشريك المتضامن هو الذي يتولى إدارة المشروع، وتعد هذه المشاريع متوسطة الحجم.


مميزات شركات التوصية البسيطة:


تفتح المجال للاستثمار أمام كلًا من الشركاء المخاطرين والشركاء الحريصين.


عيوب شركات التوصية البسيطة:


تشبه عيوب شركات التضامن التي ذكرناها قبل قليل.


الشركات الخاصة:


تتميز بأنها تقام ضمن عدد محدود من الأفراد لمدة معينة، وليس لها شخصية معنوية مستقلة.


الشركات المساهمة:


هي أفضل أنواع الشركات، وتعرف بأنها الشركات التي تصلح لإنشاء المشاريع كبيرة الحجم والاتساع، بالتالي تتطلب عددًا أكبر من المساهمين في عملية التمويل التي قد تصل أحيانًا إلى المليارات.


يدير هذه الشركات مجلس إدارة منتخب من المساهمين لمدة معينة، وبهذا لا يحق لهم التدخل في قراراته.


مميزات الشركات المساهمة:


·   يمكن أن تكون متعددة الجنسيات، وهذا قد يعطيها مزايا أكثر من قبل الدول المضيفة لها.

·   ضخمة الإمكانيات الإنتاجية والتسويقية.

·   تستطيع تجميع أموال طائلة للاستثمار.


عيوب شركات المساهمة

 

مسؤولية الشركاء تكون في حدود قيمة الاكتتاب دون أن تصل إلى أموالهم وممتلكاتهم الشخصية، ومن هنا تجذب الشركات المساهمة الشركاء المتحفظين دون مخاطرة.


لذلك فإن دراسة الجدوى بأنواعها وخاصة دراسة الجدوى القانونية، تعد أمرًا محتومًا وضروريًا لمثل هكذا شركات كبيرة.


الشركات المختلطة


هي الشركات التي تجمع بين شركات الأموال وشركات الأشخاص، وتتضمن نوعين من الشركات:

·   شركات المسؤولية المحدودة: 

وتعني الشركات التي لا يزيد عددها عن خمسين شريك، ولا يقل شريكين اثنين.

·   شركات التوصية بالأسهم:

تشبه شركات التوصية البسيطة المذكورة سالفًا، إلا أن رأس المال يقسم إلى أسهم صغيرة متساوية، ولا تطرح هذه الأسهم للاكتتاب العام وإنما تطرح للأشخاص المعروفين لأصحاب المشروع.


محددات دراسة الجدوى القانونية للمشاريع الاستثمارية:

 

1.     نوع النشاط وطبيعته.

2.     مقدار مساهمة الحكومة في رأس المال.

3.     حجم الأعمال المراد تنفيذها.


نوع النشاط وطبيعته:

 

بعض أنواع الأنشطة الاقتصادية تفرض شكلًا معينًا تبعًا لطبيعتها، فبعض الشركات يفرض عليها القانون  أن تكون شركة مساهمة، أو شركة توصية بسيطة أو غيرها، بحيث لا يستطيع تغيير هذا الشكل المفروض على المشروع ومن هنا تأتي أهمية دراسة الجدوى القانونية للمشاريع قبل اتخاذ أي قرارات تنفيذية.


مقدار مساهمة الحكومة في رأس المال:

 

إن مساهمة الحكومة في مشروع ما، تجعله مشتركًا بين القطاعين العام والخاص، وفي هذه الحالة يسمى المشروع المختلط، وغالبًا ما يكون المشروع في شكل شركة مساهمة، وفي حالة هذه المشروعات المختلطة لا يستطيع أصحاب المشروع تغيير شكله بسبب اشتراك الحكومة فيه.


حجم الأعمال المراد تنفيذها:

 

·        كلما زاد حجم الأعمال كلما زادت قيمة التمويل، وقد يتطلب تلبية هذا التمويل الاستعانة بالاكتتاب العام، وفي هذه الحالة تصبح الشركة المساهمة هي الخيار المتاح، ودراسة الجدوى الاقتصادية بجانب دراسة الجدوى القانونية تساعد على فهم هذه الحالة.


·  وفي حالة المشاريع الصغيرة، فالتمويل يكون محدودًا، وهنا يمكن اختيار الشكل القانوني المناسب دون التقيد بشكل واحد.


·  بينما في حالة المشاريع المتوسطة، فيفضل فيها اختيار شركات التوصية بالأسهم مثلًا بحسب حجم المشروع وحجم نشاطه.


دراسة الجدوى القانونية وأحكام القوانين التي تنظم المشروعات:

 

من أهم المواضيع التي تتمركز حولها دراسة الجدوى القانونية، هي الأحكام التي تنظم المشاريع الجديدة، وتسلط الضوء على عدة أمور، منها:


·        تنظيم القوانين أعمال المشروعات.

·        تحديد الشكل القانوني المناسب للمشروع تبعًا لطبيعته.

·        تحديد حقوق وواجبات المساهمين ضمن المشروع.

·        تحليل المحددات القانونية التي تحيط بالمشروع.

·        اختيار الشكل المناسب للمشروع والبدء بإجراءات تنفيذ المشروع.

في النهاية، وبعد اتخاذ الشكل القانوني المناسب للمشروع الجديد، فإن خبير دراسة الجدوى الفنية يقوم بإعداد الوثائق القانونية المطلوبة والتي تحدد شكل العلاقة المتبادلة بين المشروع الاستثماري وبين المستثمرين والشركاء.


ما هو خطاب النوايا؟

 

هو واحد من أهم الوثائق القانونية المتبادلة، ويمثل التصورات التي يمكن أن تكون عليها صورة العلاقات بين مستثمري المشروع والجهات الأخرى سواء كانت حكومية أو أجنبية أو محلية، حيث يوضح فيها المستثمر للطرف الثاني المجالات التي يمكن أن يتعاملا فيها، وكذلك الحقوق والواجبات المتبادلة بينهما إذا تحول خطاب النوايا هذا إلى التزام قانوني بينهما.


ما هو البروتوكول؟


البروتوكول فهو عبارة عن الاتفاق الأولية الذي توقع عليه الأطراف المعنية، ويتضمن مجالات التعاون المشتركة الفنية منها، والإنتاجية، والإدارية، ومصادر التمويل، ويترتب عليه التزامات من حيث المبدأ فقط دون إمكانية الوصول إلى النزاعات القانونية إلا بعد التوقيع على العقد النهائي. ولذلك فإن البروتوكول ينبه إلى ضرورة استكمال دراسات الجدوى خاصة دراسة الجدوى القانونية وكذلك الاقتصادية قبل توقيع العقد النهائي من قبل الطرفين.


ما هو العقد النهائي؟

 

هو أهم الوثائق القانونية الرسمية التي يتم تدقيقها ضمن دراسة الجدوى القانونية، فهو يتضمن حقوق وواجبات كلا طرفي العقد، وبتوقيعه يلزمهما بكل تلك الواجبات، ويضمن لهما كل تلك الحقوق، ويدخل المشروع حيز التنفيذ بعد انتهاء الإجراءات الخاصة بتأسيس المشروع، ويتضمن أيضًا الإجراءات الجزائية المترتبة على أي طرف لا يلتزم بالبنود التي تم التوقيع عليها في العقد.


ومن خلال ما تقدم، تظهر أهمية بيان الجدية في دراسة الجدوى القانونية لأي فكرة قيد الإنشاء لتصبح مشروعًا قائمًا بذاته، ومستمرًا ومتخطيًا لكل العقبات القانونية التي يمكن أن يجدها أمامه لو لم تكن دراسة الجدوى القانونية له دقيقة، وواضحة، وشاملة.


اقرأ أيضا : دراسة الجدوى البيئية ما هي ؟ وكيف تقوم بها ؟ 

مقالات ذات صلة

ما هي أهمية دراسة جدوى المشروع

دراسة جدوى مشروع هي عبارة عن دراسة يقوم بها صاحب المشروع لوحده أو إحدى الشركات المتخصصة في إنجاز دراسات الجدوى من أجل دراسة مشروع جديد أو التوسع في...
مقالات جديدة

ما هي أهمية دراسة جدوى المشروع

دراسة جدوى مشروع هي عبارة عن دراسة يقوم بها صاحب المشروع لوحده أو إحدى الشركات المتخصصة في إنجاز دراسات الجدوى من أجل دراسة مشروع جديد أو التوسع في...